الإله والبشر..
وقلوب من حجر

علاقة الله بالأمة تحددها علاقة الأمة بالله

 

 

 

 

استعرض الكاتب د. محمد سامح سعيد فى هذا الكتاب لمحات من التاريخ الإنسانى تسجل علاقة الله بأمة التوحيد عبر الأزمان الغابرة . واستخلص أن علاقة الله بالأمة تحددها علاقة الأمة بالله . فكلما اقتربت الأمة بإخلاص من بارئها شد من أزرها وبارك رزقها ، ونصرها على عدوها . وقدر ابتعادها عنه يتباعد نصر الله وفرجه ، فيبعث الله رسلا منذرين ومبشرين . فإن عادت عاد إليها وإن لم تعد وقست القلوب كالحجارة أو أشد قسوة يسلط عليها من يشاء من عباده حتى لو كان كافرا ، فينزع الرحمة من قلبه ، وبه يؤدب ويعاقب ولا يفلت ولا يذر . فإذا تابت وثابت إلى رشدها جاءها الفرج والنصر الأكيد . هذا وعد صادق لا يتغير ولا يتبدل . ماذا يريد الله من الإنسان ؟ لا يريد وهو الغنى جل جلاله من الإنسان إلا الحب والإخلاص ، وهما أساس العبادة ، ولهذا خلقه. فهو لا يريد عبادة شكلية مظهرية خالية من الروح . ولكنه يريد حبا حقيقيا من القلب ، وحرصا على الطاعة سعياً إلى الرضا ، وتوبة طمعاً فى المغفرة ، وتقرباً شوقاً إلى الثواب . ويريد منه عملا جاداً لا كلمات تنطق بها الشفاه.

 

 

Cover Al Elah W Al Bashar Table of Contents